Sunday, 28 August 2011

حياة الرئيس محمد نجيب في صور Muhammad Naguib: A life in Pictures

الرئيس محمد نجيب
President Muhammad Naguib

"I Was A President Of Egypt" is the tragic title of the memoirs of Egypt's forgotten first president, Muhammad Naguib, a title evoking the bitter truth of what truly happened to this man. Naguib, a Sudanese from his mother's side (his mother's roots were Egyptian) and an Egyptian on his father's side, the holder of two MAs in politics and economics and quite an impressive polyglot, was the victim of a military regime that destroyed the very same democracy and freedoms it came to enshrine and protect. The commonly accepted story is that Nasser approached Naguib regarding heading the Free Officer's Movement (the movement which performed the coup against King Farouq). Naguib was approached both because of an excellent personal reputation which would easily rally people around him, and also because of his age and high rank and their importance in such a military-based movement. After the July 23rd 1952 coup, Naguib insisted on restoring democracy and a civil government, but the young officers had grown attached to power and the newfound riches it brought, as well as having fostered a belief that democracy was not what was in the people's benefit at this point in time. As a result, Naguib was pushed away from his posts as President and Prime Minister, but restored by a massive popular uprising, though to a weakened position, with the Prime Ministry and true power being in Nasser's hands. Later, he was finally dismissed once and for all. He was put under mandatory house arrest for 17 years, initially said to be "only for a few days", and was subjected to continuous psychological humiliation by his captors. It is said that even before his arrival, most furniture was taken away, and even ripe fruits were taken from the trees, and that at soldiers fired bullets at night just to keep him awake, among the many things he was exposed to. Furthermore, his name was obliterated from the history books, and Nasser was written as Egypt's first president until only recently.

After Nasser died, Naguib's house arrest was ended, and Sadat further improved his living conditions marginally. And unlike the sons of his successors, his sons were the victims of horrible fates. His eldest son was sentenced to jail for beating a soldier who numerously kept insulting Naguib to the son, saying most famously: "what did you father do to the revolution? Nothing. He was just a decoration, a scarecrow." The son was tortured in jail, and died from grief shortly after his release. His middle son was killed mysteriously in Germany, some claim for his apparent attempts to bring back the cause of his father to the limelight. Naguib was not even allowed to witness the burial of his son or to attend his funeral. His youngest son was fired by presidential decree from a state-owned company and forced into a simple life of driving a taxi and a transport truck to make ends meet, until Mubarak purportedly gave him a pension. When Naguib died shortly into Mubarak's first term, many Egyptians were struck that they had a president who was named Muhammad Naguib, and that he was alive until recently.

As Egypt, decades after 1952, is finally about to hopefully enter its first true phase of a civil democracy following the January 25th Revolution, this post is an effort to remember a man who fought and paid dearly for that same civil & democratic state that we went out in revolution and suffered dearly in order to establish, decades after the military coup that was meant to bring such a state. This post is for a man who deserves a much larger space and recognition in Egyptian and world history...

"كنت رئيسا لمصر" هو العنوان المأسوي للكتاب الذي كتبه الرئيس الأول لمصر، الرئيس محمد نجيب، و هو العنوان الذي عبر عن الحقيقة المرة لما حدث لهذا الانسان. فمحمد نجيب المصري الاب و السوداني الأم (الأم كانت ذات اصل مصري، و سودانية النشأة)، و الحاصل على شهادات عليا في القانون و السياسة و الذي أجاد لغات عديدة و شهد له الجميع بالنبوغ و التفوق، كان ضحية لنظام عسكري دمر الديمقراطية و الحرية، و نفس النظام الذي كان قد جاء بالاساس من أجل ترسيخهما و حمايتهما. الرواية المتفق عليها هي ان ناصر و حركة الضباط الاحرار ذهبوا الى نجيب ليعرضوا عليه رئاسة الحركة، شعورا منهم ان صغر سنهم و رتبهم قد يضعف من فرصة التفاف الناس حولهم، و نظرا للسمعة الطيبة التي ارتبطت بمحمد نجيب. و بعد قيام الثورة (او الانقلاب بمعنى ادق) انقلبت الحركة ضد نجيب لإصراره على عودة الحياة الديمقراطية و المدنية، و خلعته مره حتى ثار الشعب و اعاده، الى ان خلعوه مرة أخرى و وضعوه تحت الاقامة الجبرية، بل و ظل اسمه غير موجودا من الاساس في كتب التاريخ كأول رئيس لمصر حتى قريبا. و يقال ان الجنود الذين حبسوه تفننوا في تعذيبه و ايلامه نفسيا، و منعوا ان يزوره احدا غير اسرته و اقاربه، و منع حتى ان يكون له خادما شخصيا، و انه تم أخذ أغلب المفروشات بالفيلا قبل وصوله اليها و حتى اقتطاف الفواكه من الاشجار.

و قام السادات بتحسين ظروفه نسبيا بعد رحيل عبد الناصر و انهى إقامته الجبرية بعد ١٧ عاما، و قام مبارك بتخصيص فيلا له بعد ان اصبح وجوده في فيلا زينب الوكيل بعد ٣٠ سنة امرا ليس سهلا استمراره. و على عكس ابناء من لحقوه، فمر ابنائه بأبشع انواع الحياة. فإينه الاكبر زج به في السجن بعد ان اعتدى علي مخبرا ممن كانوا يراقبون ابيه بعد ان قال له المخبر مرارا "انت ابوك عمل ايه للثورة؟ ولا حاجة. ده كان مجرد ديكور و خيال مآتة"، و عذب و نكل به و مات بعد خروجه قهرا. و ابنه الاوسط مات في المانيا في ظروفا غامضة بعد الاعتداء عليه و تم منع نجيب من حضور دفنه أو الصلاة عليه أو تشييع جنازته، و قال البعض ان قتله كان بسبب ما بدا و انه اصرارا على اعادة السمعة و الضوء الى ابيه. و ابنه الثالث تم فصله بقرار جمهوري من احد شركات الدولة،  و اضطر للعمل سائقا على إحدى سيارات شركات المقاولات بالنهار و على سيارة أجرة بالليل، و يقال ان نظام مبارك قد خصص له راتب شهريا بعد ذلك. و عندما توفي نجيب بعد تولي مبارك بقليل، صدم أغلب المصريين الذين لم يعرف كيرا منهم ان كان لهم رئيسا اسمه محمد نجيب، و انه كان حيا يرزق بينهم.

و الآن، و مصر على اعتاب أول دولة ديمقراطية مدنية حقيقية (نأمل في ذلك) بعد ثورة ٢٥ يناير، فهذه التدوينة من أجل التذكرة برجل حارب من اجل نفس هذه الدولة المدنية الديمقراطية التي خرجنا بعد عقود من ثورة يوليو لنطالب بها، و دفع ثمن حربه غاليا. انها تذكرة برجلا يستحق مساحة أكبر، و أكثر تكريما و تعظيما، في تاريخ مصر و العالم...

في المدرسة الحربية
In Military School

نجيب في سلاح الحدود
Naguib in the border guard

نجيب مع الضباط الاحرار
With the Free Officers Movement

بيان إنهاء النظام الملكي و إعلان الجمهورية
The Statement proclaiming the end of the Monarchy and the instatement of the Republican System

نجيب مع اسرته
With his Family

الرئيس يمارس اعماله و مسئولياته، و في لقاءاته العديدة
The President overseeing his duties, and in his many meetings

رجل العام لمجلة تايم بعد الثورة/الانقلاب يقول: "لقد سأمنا الفساد."
Time's Man Of The Year right after the coup says "We've had enough of corruption." Apparently, we didn't.


مع مصطفى النحاس
With popular politician Mustafa Al Nahhas

 مع الملك سعود
With Saudi King Saud

نجيب مع عبد الناصر، قبل ان يتآمر عليه ناصر و مجلس قيادة الثورة و يخلعه و ينكل به 
With Nasser and members of the Free Officer's Movement before they removed him from power

(اعلى و اسفل) إثنتين من أشهر صوره
(Above and below, two of his most famous portraits)

مع استاذ القانون عبد الرازق السنهوري

With Abdel-Razek Al Sanhoury, an icon in Egyptian judicial knowledge and teaching.

مع الشيخ حسن البنا، مؤسس حركة الاخوان المسلمين
With Hassan Al Banna, founder of the Muslim Brotherhood 

لحظات افضل مع ناصر
In better times with Nasser

 Praying alongside Nasser
يصلي بجانب عبد ناصر

هنا مع السادات. و يقول ان بعد خلعه قابل السادات في إحدى الجنازات، و قال له: "إزيك يا نجيب؟!" و بعد ان حياه، قال نجيب لمن كان معه: "نجيب؟ انه لم يكن حتى يقدر ان يقول لي يا سعادة البيه في الماضي!"
 With Sadat. Naguib claims he met Sadat in a funeral, with the then-President addressing him without a title "Naguib! How are you?!" Naguib responded respectfully, then said to someone: "Naguib? He didn't even used to dare call me Your Excellency years ago!"

نجيب و الاهرامات
Naguib by the Pyramids

نجيب كان قارءا نهما
Naguib was an avid reader

لحظة إلقاء القبض على نجيب
The Moment Mohammed Naguib Was Captured

محمد نجيب لحظة خروجه من قصر الرئاسة بعد إقالته في 14 نوفمبر 1954
The moment of his leaving the Presidential Palace, following his dismissal on November 14th 1954.

نجيب في آخر عمره، ولم يكن له سلوان سوى القراءة و تربية الكلاب و القطط
In the last days of his life. Other than reading, his only true joy and time-passer was raising cats and dogs

دمعت عيناي عندما رأيت هذه الصورة
My eyes burned up when I saw this picture

الصحيفة الرسمية لا تذكر الجنازة في المانشيت الرسمي، و ان كانت تحدث عنه في اماكن اخرى بالصفحة الاولى، و يصف التعليق اسفل الصورة محمد نجيب ب"اللواء" مجمد نجيب، و ليس "الرئيس الاسبق محمد نجيب".
State-Owned Al Akhbar does not talk about Naguib's funeral in its main headlines, though it does mention him extensively in other places on the front page, yet the caption on the picture describes him as "General Naguib", not "Former President Naguib."

جنازة محمد نجيب، و مبارك يصافح ابنه. لم يعرف العديد من المصريين ان كان هناك رئيسا لمصر اسمه نحمد نجيب، و انه كان حيا حتى تلك اللحظة.
In his funeral, Mubarak shaking the hands of his son. Not many Egyptians knew that they had a president named Muhammad Naguib, or that he was alive till that recent moment in time.

ملحوظةاذا كانت هذه زيارتك الاولى الى المدونة، فارجو ان تتكرم بالقاء نظرة على القائمة التي على اليمين و التي      تحتوي على اهم مقالات المدونة و على فهرس المدونة في الصفحة الرئيسية.

اذا اعجبتك المقالة، فسأستفيد جدا اذا ضغطت على TWEET أو  LIKE. و تابعني على تويتر Twitter اذا امكن بالضغط على FOLLOW بالاسفل. و ارحب بتعليقاتكم و سأرد عليها. بالإمكان ايضا متابعة المدونة بالضغط على Follow بالأعلى. بإمكانك وضع رابط بمنتهى السهولة لهذه التدوينة على الفيسبوك الخاص بكم عن طريق ضغط زر LIKE الازرق.

Friday, 26 August 2011

هل نجحت أم فشلت ثورتكم؟

في حالة التخبط الذين نمر بهما في تلك الايام، نسأل أنفسنا يوما بعد يوم، في مصر و في تونس تحديدا، هل ثورتينا في طريقهما الى النجاح أم الفشل؟ بعد هروب بن علي مباشرة، كتبت عدة نقاط سريعة في هيئة مقالة بسيطة لم اعدل فيها كثيرا منذ كتابتها تلك الليلة، و لم أكن اتصور بقدر كبير ان تقوم بمصر ثورة صراحة. و بعد ان قامت فعلا بها ثورة، ظللت ارى ان هذه المقالة مازالت صالحة بصورة كبيرة. و بعد ان اندلعت ثورات في الدول العربية الاخرى أيضا، فلا تزال هذه المقالة، في رأيي المتواضع، صالحة و سارية.

كتابتي لهذه النقاط كان في إطار تفكير شخصي حول كيفية الإجابة على هذه السؤال المحوري: متى نعتبر ان الثورة قد نجحت؟ و من أجل الرد على هذا السؤال، قمت بوضع ما رأيت انها مقاييس نجاح أو فشل الثورة. البعض قد يختلف ان بعض من هذه "المقاييس" هي للدولة بصورة عامة و ليس للثورة كحالة خاصة، و البعض قد يقول انها ليست مقاييس عامة و انما تعبر عن إتجاه شخصي لكاتبها. أي كان، لكم ان تحكموا عليها، و إذا قبلتموها فلكم ان تحكموا عما تحقق منها، حتى ولو جزئيا. و الترتيب لا يمثل الأهمية أو الأولوية. المقالة الاصلية هي كالآتي:

الثورة نجحت اذا آصبح:

١- لا يوجد مسئولا واحدا بالدولة، بدئا من عامل النظافة في مبنى الحي الذي تسكن به و انتهائا برأس النظام ذاته، فوق النقد أو المسائلة.

٢- حق التظاهر السلمي مكفولا و تقوم الدولة بحماية المتظاهرين و مناقشة مطالبهم، مع الإعتراف بدور المتظاهرين في عدم القيام بما يهدد الأمن العام بصورة لا تقبل التقويل (بمعنى: لا تخريب، لا دعوى الى عنف، لا تحريض).

٣- هناك التزام واضح بوضع سياسات تخدم العدالة الاجتماعية، و يكون مطروحا عدة مشروعات لهذه السياسات. (شخصيا: أفضل سياسات تقوم بتحقيق قدرا اكبر من العدالة ولكنها لا تدمر الإقتصاد الحر، و لا تبني دولة إشتراكية صريحة)

٤- هناك حرية إعلام بصورة واضحة، سواء المكتوب المسموع أو المقروء، و من حيث الانشاء و الإدارة و المضمون. الاستثناء الوحيد هو ما لا يختلف إثنان على انه دعوة للعنف أو للعنصرية أو الكراهية.

٥- الشعب يؤمن بصورة حقيقية ان كل مظاهر تعالي و تعذيب و عنف و سادية العناصر الامنية تجاه من غيرهم قد إنتهت. يوجد أمن في البلاد، و هو أمن حازم و صارم، و لكن كرامة المواطن و حسن معاملته هما أولويات أي رجل امن في الدولة. 

٦- هناك حرية الرأي و العقيدة، من حيث الإعتناق و الممارسة و المصارحة، و لا تتدخل الدولة لتجبر احدا على ديانة أو فكرا ما، سواء مباشرة او بصورة غير مباشرة.

٧- هناك حرمة للحياة الشخصية للفرد (بما في ذلك إتصالاته كافة) و حرمة لسلامة جسده، و إنتهاك أيا منهما يكون حسب القانون و بقرار محكمة له حيثيات واضحة و يمكن محاسبة المسئول عن هذا االقرار إذا تم إثبات عدم سلامته.

٨- هناك دستور يرضى به الشعب، و الدستور و القانون كليهما يحمي الأفراد و الاقليات قبل ان يحمي الأغلبية، و يمنعا سيطرة الاقلية أو الفرد على المجتمع، و يمنعا سيطرة أو قمع أغلبية على الاقليات و الافراد.

٩- هناك رئيس منتخب للدولة، سواء ان كان رئيسا حقيقيا أم رمزيا.

١٠ - هناك برلمان منتخب للدولة في انتخابات نزيهة، و يمثل ما يراه الشعب فعلا دون أي قمع لحقوق الافراد و الاقليات، و مع تمثيلهم في المجلس.

١١- هناك حكومة تعبر عن إرادة الشعب، و هناك شفافية كاملة في إتخاذ القرارات من قبل الحكومة و أجهزة الدولة ككل و حول اساليب إتخاذ هذه القرارات.

١٢- العدل و السرعة و الشفافية و إحترام كرامة المتهم و إفتراض براءته هي سمات النظام القضائي للدولة.

١٣- هناك جدول و خطوات واضحة لمحاكمة كل من تم إتهامهم بقتل الأبرياء (من المتظاهرين و غيرهم) اثناء و ربما حتى قبل الثورة (أو ان يكون تم ذلك بالفعل)، مع إيقاف كل المتهمين عن عملهم حتى انتهاء المحاكمات. هذه المحاكمات لابد ان تكون شفافة حتى لا يظلم برئ و لا نبرئ مذنب.

١٤- هناك جدول و خطوات واضحة لمحاكمة من أفسدوا الحياة السياسية في الدولة (أو ان يكون تم ذلك بالفعل)، مع الإستعداد للتصالح مع بعضهم في مقابل التعاون الكامل مع السلطات في كشف ما إقترفوه من أخطاء، و محاولة إصلاح ما يمكن إصلاحه (مثل إرجاع ثروات منهوبة).

١٥- هناك دولة مدنية قائمة على أساس المواطنة و حقوق الأنسان و خاصة المساواة.

١٦- لا يوجد فساد بشكل واضح و موسع في الدولة و فيما يتعلق بعلاقة الدولة بالقطاع الخاص.

١٧- هناك إتجاه واضح مدعوما بمقترحات للإهتمام بالفقراء و مشاكلهم المباشرة (ما هو بجانب مطلب العدالة الاجتماعية، مثل قضايا من يعيشون بالمدافن).

١٨- لا يوجد قانون طوارئ، و لا يتم محاكمة مدنيين في محاكمات إستثنائية.

١٩- هناك سياسات إسترجاع الثروات المنهوبة من الدولة، و ان تنجح هذه السياسات أكثر مما قد تفشل.

٢٠- هناك حرية حقيقية في العمل و التنظيم السياسي على مستوى الحركات و الاحزاب و الافراد و المنظمات الأهلية و غيرها، مع مراعاة الا تكون أي من هذه الكيانات تدعو الى فكر طائفي أو عنصري أو محرض للعنف أو الكراهية.

٢١- هناك نهضة في الفكر السياسي و العام لدى الشعب، و في اسلوب الحوار العام و السياسي، و في طرح القضايا و مناقشتها.

٢٢- قيام مؤتمر عام يجمع القوى السياسية و المدنية المهمة لوضع تصور مكتمل لشكل الدولة بعد الثورة، و إقتراح سياسات واسعة و شاملة و مكتملة إذا أمكن،  قد تحبذ الحكومة القادمة ان تستخدمها أو ان تبني عليها في كل جوانب الدولة، مثل التعليم و الصحة و المرور و الأمن و التجارة و الصناعة و غيرها.

و الآن، سواء ان كنت تونسي أو مصري أو ليبي أو يمني أو من أي الدول العربية التي قامت بها ثورة أو لم تقم، أين ترى ثورتك أو بلدك الآن، و أين هو إتجاهها؟ الإجابة لك انت وحدك.

(ملحوظة: أحب ان اعرف أرائكم حول هذه السؤال، أيا كانت دولتكم، في صورة تعليقات بالأسفل، و سأرد عليكم. أيضا، أرجو لفت آنتباهي إذا كنت ترى انني نسيت شيئا لا بد من إضافته في النقاط المذكورة.)

ملحوظةاذا كانت هذه زيارتك الاولى الى المدونة، فارجو ان تتكرم بالقاء نظرة على القائمة التي على اليمين و التي      تحتوي على اهم مقالات المدونة و على فهرس المدونة في الصفحة الرئيسية.

اذا اعجبتك المقالة، فسأستفيد جدا اذا ضغطت على TWEET أو  LIKE. و تابعني على تويتر Twitter اذا امكن بالضغط على FOLLOW بالاسفل. و ارحب بتعليقاتكم و سأرد عليها. بالإمكان ايضا متابعة المدونة بالضغط على Follow بالأعلى. بإمكانك وضع رابط بمنتهى السهولة لهذه التدوينة على الفيسبوك الخاص بكم عن طريق ضغط زر LIKE الازرق.

El Baradei: President, Kingmaker Or Nader?

Picture courtesy of

There is so much debate over how far can El Baradei go in the Egyptian presidential elections, especially as he is being faced by the candidacy of the significantly much more popular figure that is Amr Moussa in particular (Ayman Nour as well), and a challenging lineup of right wing candidates. The questions pertain whether he can actually win the elections, become the kingmaker for one of the candidates, or end up taking votes from a stronger liberal candidate, leading to the demise of the liberals in the presidential elections. I discuss that matter in a new article in Bikya Masr.

Thursday, 25 August 2011

NEW song, by the Maker of "Zanga Zanga": Gaddafi's Hat!

From the Maker of the Zanga Zanga song, comes the new hit: "Gaddafi's Hat"!

من نفس صانع أغنية زنقة زنقة/زنجه زنجه،  أغنية: طاقية القذافي! Gaddafi's Hat

و ها هي زنجا زنجا.
And here is Zanga Zanga.

Friday, 19 August 2011

The Greatest Speech Of All Time?

Some have argued that this is the greatest speech in the history of mankind. I cannot vouch for this claim, but I would say that in any competition, this could very well be the winner. Released in 1940, right after the start of the Second World War, and while the US was still formally at peace with Nazi Germany, "The Great Dictator" was the first "speaking" movie by Charlie Chaplin, and his greatest commercial success. Chaplin was extremely courageous in criticising and satirising what was clearly Hitler and his fascist regime in this movie, and has had a profound effect in properly portraying and shaping the image Hitler as he truly was to a then somewhat still undecided American public. 

Just to not be confused, in this movie Chaplin plays two roles, the dictator and a man who looks like him who eventually finds himself in place of the ruler (with the body double still believed to be the dictator himself) through a storyline I won't ruin for you. The soundtrack in this speech has been backgrounded with music from the movie "Inception" by the uploader, and an original version with the soundtrack can be below it. The full text of the speech can be found below, but this is a "performance" to be "seen and heard", not "read."

With the "Inception" soundtrack and greater sound clarity.

The Original

Full Text Of Speech: 

"Hope... I'm sorry but I don't want to be an Emperor - that's not my business - I don't want to rule or conquer anyone. I should like to help everyone if possible, Jew, gentile, black man, white. We all want to help one another, human beings are like that.

We all want to live by each other's happiness, not by each other's misery. We don't want to hate and despise one another. In this world there is room for everyone and the earth is rich and can provide for everyone.
The way of life can be free and beautiful.

But we have lost the way.

Greed has poisoned men's souls - has barricaded the world with hate; has goose-stepped us into misery and bloodshed.

We have developed speed but we have shut ourselves in: machinery that gives abundance has left us in want. Our knowledge has made us cynical, our cleverness hard and unkind. We think too much and feel too little: More than machinery we need humanity; More than cleverness we need kindness and gentleness. Without these qualities, life will be violent and all will be lost.

The aeroplane and the radio have brought us closer together. The very nature of these inventions cries out for the goodness in men, cries out for universal brotherhood for the unity of us all. Even now my voice is reaching millions throughout the world, millions of despairing men, women and little children, victims of a system that makes men torture and imprison innocent people. To those who can hear me I say "Do not despair".

The misery that is now upon us is but the passing of greed, the bitterness of men who fear the way of human progress: the hate of men will pass and dictators die and the power they took from the people, will return to the people and so long as men die [now] liberty will never perish...

Soldiers - don't give yourselves to brutes, men who despise you and enslave you - who regiment your lives, tell you what to do, what to think and what to feel, who drill you, diet you, treat you as cattle, as cannon fodder.

Don't give yourselves to these unnatural men, machine men, with machine minds and machine hearts. You are not machines. You are not cattle. You are men. You have the love of humanity in your hearts. You don't hate - only the unloved hate. Only the unloved and the unnatural. Soldiers - don't fight for slavery, fight for liberty.

In the seventeenth chapter of Saint Luke it is written " the kingdom of God is within man " - not one man, nor a group of men - but in all men - in you, the people.

You the people have the power, the power to create machines, the power to create happiness. You the people have the power to make life free and beautiful, to make this life a wonderful adventure. Then in the name of democracy let's use that power - let us all unite. Let us fight for a new world, a decent world that will give men a chance to work, that will give you the future and old age and security. By the promise of these things, brutes have risen to power, but they lie. They do not fulfil their promise, they never will. Dictators free themselves but they enslave the people. Now let us fight to fulfil that promise. Let us fight to free the world, to do away with national barriers, do away with greed, with hate and intolerance. Let us fight for a world of reason, a world where science and progress will lead to all men's happiness.

Soldiers - in the name of democracy, let us all unite!

Look up! Look up! The clouds are lifting - the sun is breaking through. We are coming out of the darkness into the light. We are coming into a new world. A kind new world where men will rise above their hate and brutality.

The soul of man has been given wings - and at last he is beginning to fly. He is flying into the rainbow - into the light of hope - into the future, that glorious future that belongs to you, to me and to all of us. Look up. Look up."

"انا تعبت و زهقت من الكلام في السياسة"

بعد ان كانت حواراتنا كلها وقت حتى شهر مارس أو ابريل تتمحور حول السياسة و مستقبل الوطن و ما يمكن ان يحدث أو يمكن فعله، عادت ببطئ مواضيعنا القديمة و العادية للسيطرة على اغلب وقتنا و مناقشاتنا، مثل الكرة و الأزياء و التحدث عن الغير (عادة بالسوء) في السر، و تحول مثلا اغلب ما كان يوضع في الفيسبوك من مقالات الكتاب السياسيين و المفكرين و الخبراء و الصحفيين و الاخبار الى ما عهدناه من صور "للدبدوب" الذي اشتراه هيثم لسهى، و كم كان عيد ميلاد مودي مشوقا (و خاصة بحضور هيثم و سهى، حيث لم يتوقع احدا حضورهما بصراحة)، و غيرها من الاشياء التي كنا تقريبا لا نفعل غيرها حتى ما قبل ثورتي تونس و مصر.

قبل ان استمر في الكتابة، أريد ان أوضح أنني لا أهاجم الترفيه عن النفس، فبدون الترفيه عن النفس سنموت. نحن في حاجة الى عيد ميلاد مودي، و الى التحدث عن هيثم و سهى و دبدوبهما، و عن احدث خطوط الموضة، و عن الاغاني الجديدة، و عن اذا كان سيستطيع برادلي قيادة منتخب مصر الى كأس العالم، و عن غيرها من الامور اليومية الطبيعية التي نتنفس عن طريقها حتى لا نسقط من الإجهاد النفسي و العصبي. فنحن في بلاد في مفترق طرق، و إقتصادنا في حالة حرجة، و نعيش حالة من القلق و التخوف داخليا و خارجيا على اكثر من صعيد، و العالم من حولنا ينتفض و منه ما يحترق، و الاخبار تمتلئ بالموتى و الضحايا و التهديدات المستمرة، و تمتلئ أيضا بأخبار تفقدنا الثقة في سياسينا و قوانا السياسية كافة. و حتى و لو أن مصر و تونس و العالم لا يوجد بهم أي شيئا يثير الضيق، فالحياة نفسها، سواء الشخصية و العملية و العائلية، مليئة بما قد يثير الإحباط و الإرهاق. نحن بحاجة الى ما يرفه عنا و ينقذنا من الإختناق.

و مع ذلك، فماذا لو جائك خبرا في أحد تلك الأيام أن منزلك قد يكون آيل للسقوط، أو انك (و العياذ بالله) مريضا؟ هل يمكن ان تتجاهل هذه الاخبار؟ هل يمكن ان تسد اذنيك و ان تستمر في حياتك بصورة عادية، حتى يحدث (ربما) ما لا يحمد عقباه؟

هذه هو وضعنا كلنا الآن. فبلدك هي ذلك الجسد الذي ما زال يعاني من المرض، و هي أيضا ذلك المبنى الذي مازالت تعاني أساساته من الضعف و التخوخ. و في هذه اللحظة، يتنافس سياسيون، كلهم يحبون بلادهم بلا شك و إن إختلفوا أحيانا بصورة جذرية في الرؤى، على تحديد شكل و مستقبل البلاد في مرحلة ما بعد الثورة. الآن، و انت مغلق عيناك و أذناك بإختيارك، سواء أن كنت رجلا أو إمرأة، ناضجا أو يافعا، وحيدا أو تعول، يمينيا أو يساريا أو غير منتميا، فهناك ناسا لا تمت لك بصلة تحدد مستقبلك انت و أهلك و أصدقائك و أسرتك، و يتنافسون في هذه اللحظة في تحديد ما ستكون حرياتك و حقوقك كإنسان. هناك من يتنافسون حول كيف سيدار الاقتصاد الذي تكسب قوتك أنت و من يهمك منه؛ هناك من يتنافسون حول كيف ستكون سياسات التعليم التي تؤثر عليك و/أو ستأثر على أبنائك و من يهمونك؛ هناك من يتنافسون حول مستقبل الرعاية الصحية في البلاد و كيف ستعالج انت أو من يهمك إذا مرضت؛ هناك من يتنافسون حول مستقبل الطرق و الإزدحام على مستوى الشوارع و المدن و البلد نفسها؛ هناك من يتنافسون حول ماذا ستزرعه لك بلادك لكي تأكله و ماذا سنستورده إذا كان من الافضل و ما هي السياسيات الغذائية و الزراعية العامة؛ و هناك من يتنافسون حول كل ما غير ذلك مما يمكن أن يؤثر على حياتك انت كإنسان، و على حياة من يهمونك.

نعم، كلنا نقول "أنا زهقت و تعبت من الكلام في السياسة"، و لكن ما البديل؟ الدكتور البرادعي، سواء أحببته أو أيدته أو عكس ذلك، قال في أحد المرات: "إذا لم تشارك اليوم فلا تشتكي غدا." و هذه هي الحقيقة المُرة. إذا لم تقرأ ما يحدث، إذا لم تشارك برأيك أو أسئلتك أو فقط بالإستماع الإيجابي، و إذا لم يكن لك دورا و لو كان بسيطا، فأنت تسّلم بذلك مستقبلك و مستقبل من تهتم لأمرهم الى آخرين، قد يكون عليك ان تتقبل ما يقررونه لك، مهما كان مُراً.

 و لا يهم في هذه النقطة إذا كنت مع الثورة أو ضدها، فلا وقت لذلك الآن بتاتا...

و أعرف ان العديد ممن نحاول الحوار أو العمل معهم هم سليطي اللسان، و منهم من يتهمك بالغباء او الكفر او التآمر أو غيرها من التهم السخيفة، و لكن لا ليس بيدك سوى الإستمرار. قد تلتمس العذر للحماسة البعض منهم و تتفهمه، قد تنجح في تغيير بعضا منهم أيضا، و قد لا يكون بيديك سوى التعايش مع البعض الآخر.

و لكن، بالله عليك، لا تسكت دهرا و تنطق قرفاً، و لا تجعل الناس تتحسر على أيام سكوتك. لا تعتقد في يوما من الأيام انك انت شخصيا أو أيا ممن تستمع اليهم على دراية مطلقة بالحقيقة، و لا تلتزم بفكر فريق محدد في كل شيء و ترى ان كل من هو خارج ذلك الفريق هو شخص غبي أو جاهل أو خائن، و لا تحاول ان تقوم بدور سعد زغلول باشا زعيم الأمة، على الاقل منذ اليوم الأول. و عليك ان تعرف ان "لا أعلم" أو "لا يمكن المعرفة بوضوح" هي أراء محترمة و حقيقية مثلها مثل أي إختيار آخر، و كثيرا ما تكون هي الأصوب. المهم هو ان "تحاول دائما" ان يكون لك رأيا، بما في ذلك أن يكون رأيك هو عدم وضوح الرؤية. لو كانت الحقيقة سهلة دائما، لما إختلفت الناس أبدا.

الإنسان سيموت بلا ترفيه، و لكن من يترك مصيره في يد الغير فهو قد مات منذ الآن.

فلتمسك بتلك الجريدة و لتلحق بما فاتك، فكلنا بحاجة اليك...

ملحوظةاذا كانت هذه زيارتك الاولى الى المدونة، فارجو ان تتكرم بالقاء نظرة على القائمة التي على اليمين و التي      تحتوي على اهم مقالات المدونة و على فهرس المدونة في الصفحة الرئيسية.

اذا اعجبتك المقالة، فسأستفيد جدا اذا ضغطت على TWEET أو  LIKE. و تابعني على تويتر Twitter اذا امكن بالضغط على FOLLOW بالاسفل. و ارحب بتعليقاتكم و سأرد عليها. بالإمكان ايضا متابعة المدونة بالضغط على Follow بالأعلى. بإمكانك وضع رابط بمنتهى السهولة لهذه التدوينة على الفيسبوك الخاص بكم عن طريق ضغط زر LIKE الازرق.